موضوعات أخرى

توكيد الحقوق

معرفة العقل
توكيد الحقوق
بقلم : د.هدى دوس

مقدِّمة

 

توكيد الحقوق:

-  هي إحدى مهارات الحياة محتاجين أن نتعلَّمها ونتدرَّب عليها

-  كثيرًا ما نحتار: هل ممكن لشخص ذي قامة روحيَّة أن يؤكِّد حقوقَه؟

-  من المهمِّ جدًّا أن نأخذ بعين الاعتبار أنَّ العلاقات وكسب الشَّخص الَّذي سوف أؤكِّد له الحقوق أهمّ بكثير من تأكيد الحقِّ.

- فإذا استطاع الشَّخص أن يتنازل عن حقِّه بقلبٍ راضٍ ويكون في سلام فهذا أكثر من رائع، لكنَّنا نحتاج أن نُراجع أنفسنا جيِّدًا ونكون صادقين مع أنفسنا .

-  ولكن إذا كان عدمُ توكيد الحقوق سوف ينزع سلامَنا، فعلينا أن نتدرَّب على توكيد الحقوق، ولكن ينبغي أن نعلمَ أنَّ الرَّاحة تكمُنُ في توكيد الحقِّ، فإن لم يستجِب الشَّخص الَّذي يُطلب منه توكيدُ الحقوق، فعلَينا أن نأخذ في عين الاعتبارِ أنَّ العلاقات وكسب الأشخاص هي النُّصرة الحقيقيَّة.

 

أهداف تعليم مهارة توكيد الحقوق

- نُدرك حقوقنا الإنسانيَّة.

- نتعلَّم أن نطالب بها بشكل صحيح يحترم الآخرين ونفوسنا.

- الاحترام حقٌّ إنسانيٌّ لكلِّ شخصٍ، واحترام حقوق الآخرين واجبٌ أيضًا على كلِّ إنسان .

 

تعريف  التَّوكيديَّة

- أن تعرف أن تقول (لا) دون أن تشعر بالذَّنب.

- أن تطالب بحقِّك بلا خنوع، ودون اعتداء على حقِّ الآخرين.

- أن تُعَبِّر عن عدم موافقتك دون أن تغضَب.

- أن تُطالب بحقِّك بشكلٍ مُتَّزِن.

 

هناك ثلاثة مواقف نتعامل بها تجاة الحقوق :

أوَّلًا: السَّلبيَّة 

كيف نفرِّق الموقف السَّلبي عن تلك المواقف التي قد يرتكبها الأشخاص ذوو القامة الرُّوحيَّة المُتقدِّمة ؟

- لا تفعل شيئًا لتأكيد حقِّك.

- تضع الآخرين أوَّلًا.

- تستسلم لما يريده الآخرون

-تصمت عندما يضايقك شي.

- تعتذر كثيرًا.

 

ثانيًا: العدوانيَّة

- تتمسَّك بحقوقك دون مراعاة حقوق غيرك.

- تضع نفسك أوَّلًا على حساب الآخرين.

- تسيطر على الآخرين .

- تسعى إلى أهدافك الخاصَّة، ولكن على حساب الآخر.

 

ثالثًا: التَّوكيديَّة

- تتمسَّك بحقوقك كإنسان (الاحترام / اتِّخاذ القرار/ التَّعليم/ التَّعبير عن الرأي). دون إغفال حقوق الآخرين وتحترم الحدود.

- تحترم نفسك والآخرين.  

- تُنصِت جيِّدًا وتتكلَّم في الوقت المُناسب.

- تستطيع أن تقول: لا، دون الشُّعور بالذَّنب.

- تعبِّر عن مشاعرك (سلبيَّة كانت أو إيجابيَّة) 

 

أسباب صعوبة توكيد الحقوق:

  1. لم نتعلَّم أن نميِّز المشاعر أو أن نُعَبِّر عنها.
  2. الخوف من الرَّفض (أكبر احتياجٍ هو الحُبُّ غيرُ المشروط).
  3. الشُّعور بالنَّقص أو الخزي.
  4. لا أريد إظهار الضَّعف: لا أستطيع أن أكون شفَّافًا.
  5. لأنَّني لا أستطيع إدارة الغضب. 

 

 

مواضيع ذات صلة

التَّفكير والتَّعبير التَّوكيد

تعلُّم التَّوكيد

تنمية مهارة توكيد الحقوق

 

المراجع:
مهارة الحياة د. اوسم وصفي
محاضرات من الدبلومة الدولية للسلوكيات الادمانية

إضافة تعليق
بريد ألكتروني