موضوعات أخرى

مراحل...

معرفة العقل
مراحل...
بقلم : ميكال حدَّاد

الحياة عبارة عن رحلة طويلة، منعبر فيها من مرحلة لمرحلة، منتغيَّر، وظُروفنا بتتغيَّر، حتى أفكارنا ونظرتنا للحياة. بذكُر أوَّل محاضرة بالجامعة، أوَّل وظيفة حصلت عليها، والنَّاس إلِّي قابلتهم. كُل مَرحَلة جديدة كانت كأنها تحدّي كبير، ومن الطبيعي جدًّا نشعُر بالتردّد والخوف لأنه بكل مرحلة رح نكبر؛ نرتكب أخطاء، نندم، ننجَح، نفرَح، ونتعلَّم. إذا كُنتِ عم بتواجهي بداية جديدة، عندي إلِك كم نصيحة.

أوَّلاً، اتحضَّري:

طبعاً إحنا البنات شاطرات بالتّسوّق ومشترى الأواعي والأحذية الجديدة  لكل مرحلة ومُنَاسَبة، هذا النّوع من التّحضير إحنا متعودات عليه. لكن أنا بقصُد حُطِّي حالِك بحالة من التَّوقُّع، يعني تحضَّري نفسيًّا. تذكَّري أنّك ممكن تواجهي مواقف مُزِعجة ومواقف حلوة من أوَّل يوم، ناس لطاف وناس متكبرين، فما تفشلي. جوّاة كل وحدة فينا بنت رقيقة بتحتاج للّطافة، ولكن العالم يمكن ما يقابلك بالأسلوب إلِّى إنتِ متعودة عليه، فاستخدمي حكمتك والقوّة الِّي الله أعطاك إياها، وما يخيب أمَلِك بسهولة.

ثانياً، كوني نفسك:

طبعاً المكياج والشعر الأنيق بخلِّيكي تظهري بشكل مختلف، لكن ما تنسي إنتِ بالدّاخل مين. قبل أيّ إشي، تذكَّري إنّك بنت الله. الله بقول:  "قبلما صوَّرتُكَ في البطن عرفتُكَ وقبلما خرجتَ من الرَّحمِ قدستُكَ. جعلتُكَ نبيًّا للشّعوب" (إرميا ١:٥). خلِّي سلوكك يبيِّن إنِّك بنت أبوكي السّماوي. مرَّات منجرِّب نشبه النّاس إلِّي حوالينا، وبدون ما نشعُر بتصير عنّا شخصيّة مُزدوجة: شخصيّة للشُغُل، وشخصيّة للجامعة، وشخصيّة للأصحاب، وشخصيّة لحياتنا الخاصّة. كوني على طبيعتِك، كوني النُّور والمحبّة إلِّي النّاس بحاجة إلها، وما تخافي من ردّة فعل الآخرين.

ثالثاً، استخدمي حكمتك:

طبعاً لمّا تقابلي ناس جداد، رح تبدِى صداقات جديدة بحياتِك مع ناس من طِبَاع ومُجتَمَعات مُختلفة. بعض الصَّداقات بكون تأثيرها مؤذي ومُدمِّر، فكوني حكيمة وانتبهي. اختاري أشخاص توثقي فيهم؛ أشخاص صادقين وما تِنغَشِّي بالمَظَاهِر. 

ممكن أكتُبلِك نصائح عديدة، لكن يا صديقتي بكفّيني أحكيلِك: استمتعي بكُلّ مرحلة، افرحي واتعلَّمي. بعد وقت رح تتطلَّعي لورا وتتذَكَّري بِدايتك ورح تشوفي أمانة الله. فما تتخربطي أو تتوتَّري لأيّ سبب، لكن، اشكري الله في كُلّ وَقت لأنه كلّ يوم من أيامِك هوِّه جزء من خطّته الرّائعة إِلِك.

"الرَّبُّ سائرٌ أمامك. هو يكون مَعَك. لا يُهمِلَك ولا يترُكك. لا تخَف ولا ترتَعِب" (تثنية ٣١: ٨).

إضافة تعليق
بريد ألكتروني