موضوعات أخرى

إلى الرَّجل الَّذي أساء إليَّ

حكايات من الشارع
إلى الرَّجل الَّذي أساء إليَّ

 

عزيزي،

لقد بلغتُ مرحلةً في حياتي يمكنني فيها أن أدرك أنَّك لربَّما مريض، فلكي تفعل ما فعلتَه، لا بدَّ من أنَّ ماضيك كان مُرَوِّعًا! أنا لا أقول هذا بدافع الإدانة، فأنا أُدرك أنَّك لستَ سوِيًّا، وأرجو أن تتلقّى العلاج والمساعدة اللَّذين تحتاج إليهما.

شكراً لحِرصك على أن أفهم ما يعنيه أن أكون امرأة في الشَّرق الأوسط، وكيف أنَّ قيمتي تأتي من غشاء بكارتي السَّليم. أشكرك لأنَّك جعلتَني أعرف كيف تميل الفتيات إلى كره أجسادِهِنَّ حتى عندما لا يكون هناك أيُّ خطأ فيها، شكرًا لأنَّك سمحتَ لي أن أختبرَ سلوكيَّات ظالِمة ولسلبِكَ حُرِّيَّتي، شكرًا لأنَّك أتحتَ لي أن أرى كيف يمكن للألم أن يتسبَّب في العمى، شكرًا لتدميرك للحميميَّة في حياتي، شكرًا لأجل كلِّ العواقب التي جلبتَها عليَّ، ولأجل انعدام الأمان لديَّ، وألمي، وكرهي لنفسي، وعدوانيَّتي تجاه أيِّ قوَّة تُفْرَضَ عليَّ.

بدونك، ما كنتُ لأفهم أبًدا ما تمرُّ به النِّساء، بدونك، ما كنتُ لأرى أبدًا النِّعمة تعمل فيَّ لتجعلني الشَّخص الَّذي أنا عليه اليوم! بدون إساءَتِك، ما كنتُ لأقدرَ أن أخبِر فتاة بأنَّ الأمور ستتحسَّن، ما كنتُ لأتمكَّن أبدًا من أن أظهِر لها كيف يمكن لله أن يصنع المعجزات ـــ دون أن أختبر ما فعلتَه بي! ما كنتُ لأقدر أن أُخبِر أحدًا قطُّ أنَّ الحياة غير عادلة ولكنَّ الله عادل! ما كنتُ سأقدرُ أبدًا أن أخبِر آخَر أنَّني أفهم كيف يكون شعور التَّعرُّض للخيانة والإيذاء. أو كيف كنتُ سأُخبِر امرأة أنَّها تستحِقُّ الحُبَّ، إن كنتُ لم أشعر بعدم الاستِحقاق من قَبل؟ كيف يمكنني الوقوف أمام فتاة تبكي، وأُخبرها أنَّ الأمور ستكون على ما يرام؟ كيف كان لي أن أعرفَ يومًا أنَّني أكثر من مُجَرَّد جسَدٍ يستمتِع به الرِّجال؟ كيف يمكنني رؤية الألم في أعين الآخرين، وأخبِرَهم أنَّ الأمور ستتحَسَّن؟ كيف كنتُ سأرى يديَّ الله تعمل في حياتي؟

أترى؟ بسببك، الآن أنا أعرف أنَّ الله أمين! بسبب ما فعلتَه، قد رأيتُه يُحوِّل الألمَ إلى سُلطان، والضَّعفَ إلى قوَّة، والحُزنَ إلى فرح! لقد رأيتُ حِرْصَه على أن يُفهِمَني قدْرَ حُبِّه لي، وكم تألَّم إذ عرَفَ ما فعلتَه بي! لقد رأيتُ أبًا مُحِبًّا، أفضل من جميع الآباء، أبًا يحميني، يمنحني سلامًا وحُبًّا! لقد رأيتُ كيف أنَّ ألمي أظهر مجدَه، ولأجل هذا أشكرك فوق الكُلِّ!

لا ينبغي على أيِّ فتاة على الإطلاق أن تمُرَّ بما فعلْتَه بي، وقد مرَّ البعض بما هو أسوأ، ولكن، هذه هي الحياة؛ وهي ليست عادلة! ولكنَّ الله عادِل، وسوف يستخدمني لمساعدة أولئِك اللَّاتي مرَرْن بكُلِّ هذا! أترى؟ ليس مُهِمًّا أنَّكَ خُنتَني وكسرْتَ ثقتي، فألمك هو قوَّتي الآن!

يومًا ما، سوف يمسَح مُخَلِّصي كلَّ دمعةٍ، ويُزيل كُلَّ حزن. ليتَك تختبِرُ هذا! أتمنَّى لو تعرِف المسيح كما أعرِفُه أنا!

 


سنكتب معكِ رسالة انتصارِك.

يمكنكِ الآن الحصول على المساعدة بسرِّيَّة مُطلقَة. أرسلي لنا الآن ولا تتردَّدي؛ فنحن سنسير معكِ يا محبوبة في رحلة الشِّفاء لأنَّكِ تستحقِّين.

 

مواضيع ذات صلة:

ردود الفعل على الاعتداء الجنسيِّ

لماذا نُعيدُ الماضِيَ؟

إضافة تعليق
بريد ألكتروني