موضوعات أخرى

الشَّخصيَّاتُ في جلساتِنا اليوميَّةِ

واقع الحال
الشَّخصيَّاتُ في جلساتِنا اليوميَّةِ
بقلم: أ.ج


١- الشَّخصيَّة التي لا تضع الهاتف جانبًا مُبَرِّرَة ذلك بقدرتها على التَّركيز: "احترام يا عزيزتي!"
٢- الشَّخصيَّة المتفرِّدة بالنِّقاش عن بطولاتها ومواقفها في السِّياسة، والاجتماع، وثُقب الأوزون: "الوقت الممتع يأتي بالمشارَكة!"
٣- الشَّخصيَّة التَّوَّاقة لكسر الروتين، المتذمِّرة من الملل من أوَّل عشر ثوانٍ في الجلسة.
٤- الشَّخصيَّة الإيجابيَّة المشجِّعة والدَّاعمة، ونقيضُها الشَّخصيَّة المتذمِّرة التي لا ترى في الوردةِ إلَّا شوكَها!
٥-ملكة السيلفي والتي نرى صورها على مواقع التَّواصل الاجتماعيِّ أكثر ممَّا نراها شخصيًّا في الجلسة!
٦- الشَّخصيَّة الجائعة دائمًا؛ "مجاراتُها في هواياتها زيادةٌ في الوزن وخسارةٌ في المال!"
٧- الشَّخصيَّة التي تعرف أسرار الجميع وتفضح أسرار الجميع؛ "لا أحدَ يثق بها، وغيرُ معروفٍ ما هو مصدر معلوماتِها!"

نحن شخصيَّات مختلِفة؛ واختلافنا ناجمٌ عن خبراتٍ ودروسٍ تُعلِّمُنا وتُطوِّرُنا، شرطَ أن نختارَ العلاقاتِ الصِّحِّيَّةَ غير المستنزِفة وغير المدمِّرة، وأن نُحِبَّ أنفسَنا ونقبلَ اختلافاتِنا عن الآخرين.

إضافة تعليق
بريد ألكتروني